الأخبار

الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا يعلن عن عدد من الإجراءات الاستباقية والانتقال للمستوى الأصفر الذي سيكون الحد الأدنى لآلية الإشارة الضوئية حتى تطعيم 80% من البالغين 40 عامًا فما فوق بالجرعة المنشطة بدءًا من الأحد 1 أغسطس

الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا يعلن عن عدد من الإجراءات الاستباقية والانتقال للمستوى الأصفر الذي سيكون الحد الأدنى لآلية الإشارة الضوئية حتى  تطعيم 80% من البالغين 40 عامًا فما فوق بالجرعة المنشطة بدءًا من الأحد 1 أغسطس
29 يوليو 2021

أكد الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) أنه من أجل الحفاظ على ما تحقق من تقدم ومكتسبات في التصدي لجائحة فيروس كورونا، ونظرًا لزيادة انتشار الفيروس المتحور "دلتا" في العديد من دول العالم إلى جانب ثبات فاعلية التطعيمات والجرعات المنشطة منه في تعزيز المناعة وحماية أفراد المجتمع من تداعيات الإصابة بالفيروس، فقد تقرر بعد الحصول على موافقة اللجنة التنسيقية اتخاذ ما يلي استباقيًا:


سيكون المستوى الأصفر الحد الأدنى لآلية الإشارة الضوئية حتى الانتهاء من تطعيم ما نسبته 80% من الفئة العمرية البالغة 40 عامًا فما فوق بالجرعة المنشطة من التطعيم المضاد للفيروس للذين تنطبق عليهم شروط الجرعة المنشطة، وعليه سيتم الانتقال للمستوى الأصفر بدءًا من يوم الأحد المقبل الموافق 1أغسطس 2021.

وأشار إلى أنه بناءً على ذلك، وحتى تحقيق نسبة 80% من الفئة العمرية البالغة 40 عامًا فما فوق بالجرعة المنشطة للذين تنطبق عليهم شروط الجرعة المنشطة، فسيتم بحسب نسبة متوسط الحالات القائمة الجديدة من إجمالي الفحوصات الانتقال بين المستويات الأصفر، أو البرتقالي، أو الأحمر فقط، بحسب آلية الإشارة الضوئية لمستوى انتشار فيروس كورونا.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) عصر اليوم في مركز ولي العهد للبحوث الطبية والتدريب بالمستشفى العسكري للحديث عن آخر مستجدات فيروس كورونا.


وقد أعلن سعادة الدكتور وليد المانع وكيل وزارة الصحة عضو الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) عن خفض مدة الجرعة المنشطة إلى شهر للحاصلين على جرعتين سينوفارم وذلك للفئة العمرية البالغة من العمر 40 عامًا فما فوق، وأشار إلى أنه بتاريخ 31 أغسطس 2021، سيتم تغيير لون الشعار في تطبيق "مجتمع واعي" إلى اللون الأصفر بشكل تلقائي للبالغين من العمر 40 عامًا فما فوق الذين تنطبق عليهم شروط الجرعة المنشطة تنبيهًا لضرورة أخذ الجرعة المنشطة، وسيعود الشعار للظهور باللون الأخضر مجددًا بعد أخذ الجرعة المنشطة، فيما دعا المانع البالغين من العمر 40 عامًا فما فوق بالمبادرة للتسجيل لأخذ الجرعة المنشطة من خلال تطبيق "مجتمع واعي" أو الموقع الإلكتروني التابع لوزارة الصحة www.healthalert.gov.bh.

وأشار المانع بأنه عند الانتهاء من تطعيم 80% من البالغين 40 عامًا فما فوق بالجرعة المنشطة للذين تنطبق عليهم شروط الجرعة المنشطة ، فإن تحديد الانتقال للمستوى (سواءً الأحمر، البرتقالي، الأصفر، الأخضر) ضمن "آلية الإشارة الضوئية لمستوى انتشار فيروس كورونا" حينها سيتم بحسب نسبة متوسط الحالات القائمة الجديدة من إجمالي الفحوصات.
ودعا المانع الجميع للالتزام بالمواعيد والتواجد وفق المواقيت التي تمت جدولتها لهم من أجل تعزيز المناعة لديهم والحفاظ على صحتهم وسلامتهم، وصحة وسلامة أهلهم وأقاربهم، مؤكداً أنه بتعاون الجميع سنواصل السير نحو القضاء على الفيروس والتعافي التام منه والحفاظ على صحة وسلامة الجميع.


من جهته، أكد المقدم طبيب مناف القحطاني استشاري الأمراض المعدية بالمستشفى العسكري عضو الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19)  في المحور الثاني من المؤتمر  أن قرار الانتقال إلى المؤشر الأصفر حتى الانتهاء من تطعيم ما نسبته 80% ممن هم فوق 40 عامًا بالجرعة المنشطة جاء بهدف حماية هذه الفئة عبر تكثيف التطعيم لهم بما يعزز المناعة المكتسبة لديهم وبالتالي الحفاظ على صحتهم وسلامتهم، لافتاً إلى أن مملكة البحرين مستمرة في إجراءاتها الاحترازية ومواصلة الحملة الوطنية للتطعيم بما يسهم في تحصين المجتمع وحمايته من الفيروس.


وأشار إلى ما تم طرحه في مؤتمرات سابقة، حول أهمية أخذ الجرعة المنشطة لإسهامها في تعزيز تحصين المجتمع حفاظا على صحة وسلامة الجميع، داعياً في هذا الصدد المواطنين والمقيمين لمواصلة الإقبال على التطعيم والجرعة المنشطة منه من أجل تعزيز النتائج التي وصلت إليها المملكة خلال المرحلة السابقة وبهدف زيادة تحصين المجتمع وتحقيق المناعة المجتمعية لأفراده.


وشدد القحطاني أن الجرعة المنشطة تعزز من فاعلية التطعيم في تخفيف شدة الأعراض المصاحبة للفيروس عند الإصابة به، لافتا إلى ضرورة إتمام كافة الجرعات المطلوبة من التطعيم في وقتها المحدد بما يسهم في الحفاظ على صحة وسلامة الجميع.


وأكد القحطاني أن الإحصائيات التي تدعم فاعلية الجرعة المنشطة أظهرت أن العدد الإجمالي  للذين أخذوا الجرعة المنشطة لغاية يوم الثلاثاء الموافق 27 يوليو الجاري بلغ 131,192 شخص، وأن 71 حالة فقط من الذين أخذوا الجرعة المنشطة أصيبت بالفيروس بعد 14 يوماً من أخذ الجرعة المنشطة بنسبة مئوية متدنية جداً بلغت (0.05%).

وأشار إلى أنه لم يتم تسجيل أي حالة وفاة ولم يستدع دخول أي حالة إلى المستشفى بين من أكملوا 14 يوماً بعد الحصول على الجرعة المنشطة، لما توفره الجرعة المنشطة من حماية من فيروس كورونا والسلالات المتحورة منه.


وأكد أن القضاء على الفيروس هدف نسعى إليه ولن يتأتى ذلك إلا من خلال تضافر الجهود بالإقبال على التطعيم وأخذ الجرعة المنشطة حتى الوصول للمناعة المجتمعية المنشودة.
من جانب آخر، أكدت الدكتورة جميلة السلمان، استشارية الأمراض المعدية والأمراض الباطنية بمجمع السلمانية الطبي عضو الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) في المحور الثالث من المؤتمر بأن الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا يضع دومًا مصلحة وصحة المواطن والمقيم كأولوية عند مراجعة القرارات والتي عليها يتم رفع توصياته وفقاً لذلك.


ونوهت بضرورة دعم كافة القرارات التي يتم الإعلان عنها  من قبل الفريق الوطني الطبي لأنها تهدف للحفاظ على صحة وسلامة كافة أفراد المجتمع، معربة عن الشكر لكافة المواطنين والمقيمين على مبادرتهم لأخذ التطعيم والجرعة المنشطة ودعمهم لأهداف الحملة الوطنية للتطعيم بما يسهم في الوصول إلى المناعة المجتمعية والقضاء على الجائحة.


ودعت السلمان  الفئة المستهدفة من قرار اليوم وهم من يبلغون 40 عاماً فما فوق للتعاون مع المعنيين والمبادرة بالتسجيل لأخذ الجرعة المنشطة والالتزام بالمواعيد التي ستعطى لهم، للوصول للهدف المنشود وفق المدة الزمنية المحددة، مؤكدة  على أهمية الإقبال على أخذ الجرعة المنشطة خلال هذه المرحلة المهمة من مراحل التعامل مع الفيروس، التي تم خلالها النجاح في خفض معدلات الانتشار بهدف الحماية من مضاعفات الفيروس والتحورات الجديدة له ولتعزيز المناعة المجتمعية.


وجددت التأكيد على أن الوصول للمرحلة الحالية من معدلات الانتشار لا يعني التغلب على الفيروس، ونحذر هنا مما يسمى بـ"الأمان الكاذب" وتبعات هذا الشعور، ويجب الاستمرار في تطبيق معايير التباعد الاجتماعي والاقبال على استكمال التطعيم وأخذ الجرعة المنشطة.، وحثت من يبلغون من العمر 40 عاماً فما فوق والفئات الأكثر عرضة للإصابة لأخذ الجرعة المنشطة وننصح بجرعة فايزر-بيونتيك.


وأشارت السلمان بأنه لم يتم تسجيل أية مضاعفات أو أعراض جانبية لدى جميع الحاصلين على الجرعة المنشطة، وإن وجدت فهي اعراض بسيطة قد تصيب بعض المتطعمين كالألم في موضع الحقن أو الصداع ومن الممكن استخدام مسكنات الألم لها، ودعت لعدم الاستماع لما يتم ترديده من شائعات، وضرورة استقاء المعلومات من أصحاب الاختصاص من الأطباء والجهات المختصة، مؤكدة على مأمونية وفاعلية التطعيم بالجرعة المنشطة بما يحفظ الصحة والسلامة لمن هم أكبر من 40 عاماً.

وقالت: “حديثنا هذا يأتي مما نعايشه يومياً في علاج الحالات القائمة، والتي تبين لنا أن الحالات القائمة التي لم تأخذ الجرعة المنشطة هم الأكثر حاجة إلى العناية في المستشفى، كما إن نسبة الوفيات بينهم تكون مرتفعة جراء الاعراض التي تصاحب إصابتهم بالفيروس".


ودعت السلمان الجميع إلى الاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية والإقبال على أخذ الجرعة المنشطة والتعاون مع المعنيين بالحملة الوطنية عند التواصل معهم بما يسهم في التغلب على الجائحة.