الأخبار

الدكتورة فاطمة حبيل تؤكد على أهمية تجنب إقامة تجمعات مناسبة القرقاعون

الدكتورة فاطمة حبيل تؤكد على أهمية تجنب إقامة تجمعات مناسبة القرقاعون
25 أبريل 2021

أكدت الدكتورة فاطمة حبيل استشارية طب عائلة ورئيسة قسم البرامج بإدارة تعزيز الصحة في وزارة الصحة على أهمية تشديد الالتزام بكافة الإرشادات الاحترازية والتدابير الصحية الوقائية وذلك من خلال عدم إقامة تجمعات مناسبة القرقاعون في شهر رمضان المبارك وغيرها من التجمعات المرتبطة بالتراث الشعبي، فمتطلبات المرحلة في الحفاظ على صحة الأسرة والمجتمع تسبقها في الأهمية والضرورة، فاليوم المسؤولية المجتمعية تقع على عاتق كل فرد من أفراد المجتمع البحريني للمساهمة عبر الالتزام الجاد بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد -19) والتقليل من أعداد الحالات القائمة وخفضها.

ونوهت الدكتورة حبيل على ضرورة اتباع كافة التعليمات ومجمل الإرشادات الصادرة عن الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا والتي من أبرزها الالتزام بمعايير التباعد الاجتماعي في كل الأوقات والمناسبات واختصار التجمعات ضمن نطاق العائلة الواحدة فقط، مع أهمية لبس الكمامات ومواصلة غسل اليدين والخروج من المنزل للضرورة وتعقيم الأسطح باستمرار، مشيرةً إلى أن كافة الإرشادات والتعليمات الصادرة عن الجهات المعنية تهدف بشكل أساسي إلى مصلحة الجميع عبر الحد من  انتشار الفيروس وضمان تأمين الحماية اللازمة من مخاطره وتداعياته وبالأخص على فئات كبار السن والأطفال والحوامل وذوي الأمراض المزمنة.

وحذرت الدكتورة حبيل من مخاطر التجمعات العائلية خلال هذه المناسبات الاجتماعية والتي تشكل خطراً على صحة وسلامة أفراد المجتمع البحريني، مؤكدةً على أن هذه التجمعات قد تساهم في نقل العدوى خاصة بين الفئات الأصغر سناً خلال المشاركة في هذه الاحتفالات الشعبية، داعية الجميع إلى اختصار التجمعات على الأسرة الواحدة المقيمة في نفس المنزل والمحيط الاجتماعي في النطاق المعتاد والمحدود، وعدم إقامة الغبقات والمجالس الرمضانية وتجنب الزيارات المتبادلة.

كما أشارت الدكتورة فاطمة حبيل إلى أهمية الإلتزام بمسؤولية مجتمعية ودعم الجهود والمساعي الكبيرة التي تقوم بها الكوادر الطبية والصحية بالصفوف الأمامية من خلال عملها الدؤوب والمتواصل لحفظ سلامة جميع المواطنين والمقيمين بالمملكة من مخاطر وتداعيات فيروس كورونا، مؤكدةً على ضرورة تكاتف وتعاون الجميع من خلال المبادرة بأخذ التطعيم المضاد لفيروس كورونا ودعم جهود الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا في سبيل تحقيق الأهداف المنشودة والتصدي بكل الإمكانيات والطاقات والخطط الممكنة لهذه الجائحة.