الأخبار

تقديرا لكل عطاء طيب قدمه ولكل جهود مخلصة بذلها لأجل الوطن .. سعادة وزيرة الصحة تسلم أبناء المتوفي جعفر محمد علي الدمستاني وسام الأمير سلمان بن حمد للاستحقاق الطبي ..

تقديرا لكل عطاء طيب قدمه ولكل جهود مخلصة بذلها لأجل الوطن .. سعادة وزيرة الصحة تسلم أبناء المتوفي جعفر محمد علي الدمستاني وسام الأمير سلمان بن حمد للاستحقاق الطبي ..
19 فبراير 2022

أكدت سعادة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح وزيرة الصحة على اعتزاز حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وتثمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله للجهود الوطنية المخلصة لكافة العاملين في الصفوف الأمامية للتصدي لفيروس كورونا من الكوادر الصحية، وما تم بذله من جهود جبارة وتضحيات عظيمة، وحرصهم للحفاظ على الأمن الصحي للمملكة عبر عطائهم المستمر في مواجهة الظروف الاستثنائية للجائحة.
 
جاء ذلك لدى لقاء سعادة وزيرة الصحة بمكتبها بديوان الوزارة بأبراج الخير صباح يوم الخميس الموافق 17 فبراير 2022 بكل من "محمد وفاطمة" أبناء الفقيد جعفر محمد علي الدمستاني، والذي كان يعمل ضمن الصفوف الأمامية في التصدي لجائحة فيروس كورونا ( كوفيد -19) بمركز الحجر بمستشفى المحرق لرعاية المسنين، حيث استحق شرف نيل وسام الأمير سلمان بن حمد آل خليفة للاستحقاق الطبي، تقديرًا لكل عطاء طيب قدمه ولكل جهود مخلصة بذلها لأجل الوطن.
 
وقالت وزيرة الصحة: " لمسة وفاء لأهل العطاء، ووقفة تكريم وعرفان لمن وافتهم المنية، إستحقاقًا وتقديراً للفقيد ودوره وتفانيه وإسهاماته النبيلة خلال فترة عمله بالوزارة والتي جسدت أعمق معاني العطاء الوطني والإنساني المشرف". معربة عن خالص عزائها ومواساتها لكافة أسرة الفقيد، ومؤكدة أن فقدان المغفور له بإذن الله تعالى والذي يشهد له الجميع بإخلاصه في عمله وأخلاقه الحميدة وبإخلاصه وصدقه في أداء واجبه المهني، كان وقعا مؤثرا ليس فقط على زملائه في العمل ولكن للمنظومة الصحية بالبحرين، حيث كان الراحل طيب الله ثراه وأسكنه فسيح جناته يمثل أحد الأبطال المتميزين في الوقت الذي واجه فيه القطاع الصحي التحديات الاستثنائية لمواجهة تداعيات فيروس كورونا كوفيد 19.
 
وذكرت وزيرة الصحة بأن العاملين في المجال الصحي بالصفوف الأمامية أدوا رسالة نبيلة خلال العاميين المنصرمين وخصت بالذكر من عمل بمرافق القطاع الصحي التي خصصت لمواجهة فيروس كوفيد 19، وسطروا أروع الأمثلة في التفاني لأداء واجبهم الوطني والإنساني والمهني في الحفاظ على صحة وسلامة افراد المجتمع سعيًا لتحقيق أعلى درجات الأمن الصحي، مؤكدة أنهم نموذجًا وقدوة في التفاني والإخلاص والمهنية، وما هذا التكريم الا استحقاقا وبكل جدارة للجهود المبذولة بكل صدق وإخلاص.
 
ومن جانبهم ثمن أبناء الفقيد اللفتة الطيبة من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله بمنح والدهم الفقيد هذا الوسام والذي يعد تجسيدا لمعنى الوفاء وتخليدا لذكرى الفقيد، حيث ستظل شاهدة على عطاء وإخلاص أحد أبناء البحرين المخلصين ممن تفانى في عمله بوزارة الصحة لمدة قاربت الـ 25 عاما، عمل خلالها لخدمة المرضى والعمل على راحتهم. مؤكدين العزم على مواصلة مسيرة والدهم في خدمة مملكة البحرين الغالية.