الأخبار

الدكتورة السلمان تدعو لأخذ التطعيم لمأمونيته وفعاليته نسبة الوفيات من الذين أخذوا جرعتي التطعيم وأكملوا 14 يوما من إجمالي المتطعمين (0.0012٪)

الدكتورة السلمان تدعو لأخذ التطعيم لمأمونيته وفعاليته  نسبة الوفيات من الذين أخذوا جرعتي التطعيم وأكملوا 14 يوما من إجمالي المتطعمين (0.0012٪)
12 أبريل 2021

 

أشارت الدكتورة جميلة السلمان استشارية الأمراض المعدية والأمراض الباطنية بمجمع السلمانية الطبي عضو الفريق الوطني الطبيللتصدي لفيروس كورونا إلى أن ما تم رصده منذ بداية حملة التطعيم إلى الآن  بحسب سجلات الحملة الوطنية للتطعيم يشير إلى أن عدد منتوفى بسبب مضاعفات الإصابة بفيروس كوفيد 19 قد بلغ 3 وفيات فقط ممن أخذوا التطعيم بواقع جرعتين وأكملوا  14 يوماً من الجرعةالثانية، وذلك من إجمالي عدد الوفيات 561، وبلغت نسبة الوفيات من الذين أخذوا جرعتي التطعيم وأكملوا  14 يوما  (0.0012٪)، وجميعهملديهم  أمراض وظروف صحية كامنة.

 

مشددة على ضرورة أخذ التطعيم المضاد لفيروس كورونا لما يشكله من حماية للفرد وأسرته ومحيطه المجتمعي، مبينة مأمونية التطعيماتوفعاليتها التي تسهم في تخفيف شدة الأعراض عند الحالات التي من الممكن أن تصاب بعد أخذ التطعيم.

 

وقالت إن أخذ التطعيم أصبح ضروريا في هذا الوقت الحاسم الذي تتزايد فيه معدل الحالات القائمة. وكشفت السلمان بأن التطعيم يسهمبشكل عام في حماية المجتمعات وتحصينها، والمحافظة على الصحة العامة، لذا من المهم على الجميع إدراك أهمية هذه التطعيمات، مشيرةإلى أن عدد الذين أخذوا الجرعة الأولى بلغ نحو 567,485 شخص في حين بلغ عدد الذين أخذوا الجرعة الثانية 401,374 شخص، فيما بلغالعدد الإجمالي للذين أخذوا جرعتي التطعيم وأكملوا 14 يوماً 250,524 شخص.

 

ودعت السلمان إلى الاستمرار في تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية  لمنع انتقال فيروس كورونا، وقالت إن قدرة الجسم على التصديللفيروس بعد التطعيم تختلف من شخص لآخر، لذا يتوجب على الجميع أخذ الحيطة والحذر لمنع انتشار الفيروس، محذرة في الوقت ذاته منخطورة فيروس كورونا المتحور وسرعة انتشاره مما يستوجب معه رفع درجات الالتزام بالإجراءات وتجنب بعض السلوكيات الاجتماعية التيتقوم على التجمعات والتقيد بالتباعد الاجتماعي  لتجنب العواقب الخطرة العواقب الخطرة لذلك.

 

 

وأشارت الدكتورة إلى أنه من المهم في الوقت الحالي الاستمرار في اتباع الإجراءات الاحترازية، مثل ارتداء الكمامة وغسل اليدين وتطبيقمعايير التباعد الاجتماعي، إلى أن يتم انحسار الفيروس بإذن الله، لافتة إلى ضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار الفيروس،خصوصا لدى فئات كبار السن والأطفال والمعرضين بشكل أكبر لخطر العدوى، لذلك يجب التعامل مع الجائحة بحذر نظرا لخطورة فيروسكورونا المتحور سريع الانتشار.

 

 

ودعت الجميع إلى أخذ الحيطة والحذر عند مخالطة كبار السن ومرضى الأمراض المزمنة والحوامل والأطفال حتى داخل البيت الواحد معالابتعاد عن التجمعات واختصارها على الأسرة الواحدة في المنزل ومواصلة الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والتعليماتالصادرة من الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا والجهات الرسمية لتجنب زيادة الانتشار وارتفاع عدد الحالات القائمة.